خليفة البرواني: الداتاثون يأتي ترجمة للاهتمام الذي توليه الأجهزة الإحصائية لرفع كفاءات وقدرات العاملين لديها

علي العزري: محاور التدريب تشمل أحدث التوجهات الإحصائية ومستقبل الإحصاء وكسر تحديات التحول الرقمي

مسقط (أكتوبر 2019):

بدأت (الاثنين 28 أكتوبر) أعمال مارثون البيانات(داتاثون) للهيئات والأجهزة الإحصائية الخليجية ويستمر حتى 3 نوفمبر القادم ويهدف  إلى رفع مهارات المشاركين في تحليل البيانات باستخدام أحدث التقنيات حيث يعتبر الداتاثون أولى فعاليات المنتدى الاحصائي الخليجي الثاني الذي تستضيفه السلطنة خلال الفترة من  9 إل 10 ديسمبر 2019.

ويتضمن الداتاثون الذي تجري فعالياته في فندق مسك الموج وبمشاركة نخبة من مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية العاملين في المنظومة الإحصائية تدريبا من قبل شركة (جي بي ام) على تقنيات تحليل وعلم البيانات ليعقبه تنافس المشاركين على ابتكار حلول تقنية معلوماتية تخدم الحقل الاحصائي والمعلوماتي.

وقال سعادة الدكتور خليفة بن عبدالله البرواني الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات : أن انعقاد هذا الداتاثون هنا اليوم في السلطنة يأتي ترجمة للاهتمام الذي توليه الهيئات و الأجهزة الإحصائية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لرفع كفاءات وقدرات العاملين لديها لاسيما فيما يتعلق بالتقنيات المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة ذات العلاقة بالعمل الاحصائي والمعلوماتي.

وأضاف سعادته أن الداتاثون يسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف من بينها تبادل الخبرات والمهارات بين أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالإضافة إلى تهيئة الفرصة إلى الاطلاع على التقنيات الحديثة في معالجة وتحليل واتاحة المؤشرات والمعلومات الإحصائية. حيث يتضمن برنامج الداتاثون في أيامه الأولى دورة تدريبية متقدمة في تقنية تحليل البيانات تقدمها شركة جي بي أم ومن ثم يتسابق المشاركون في الأيام المتبقية على ابتكار حلول تقنية معلوماتية تخدم الحقل الاحصائي والمعلوماتي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما قال سعادته إن دراسة ما سيتمخض عنه هذا الداتاثون سيمكَن القائمين على الهيئات والأجهزة الإحصائية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من التوصل إلى ما من شأنه تعزيز القدرات على بناء كادر إحصائي ومعلوماتي منتج وفعّال وقادر على الاستفادة من أحدث التقنيات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة والمتعلقة بأعمال ومهام الهيئات والأجهزة الإحصائية الخليجية.

وتقدم سعادته بالشكر إلى شركة جي بي أم على تقديمها هذه الدورة التدريبية المتقدمة وإدارتها للداتاثون، كما توجه بالشكر أيضاً إلى المشاركين من أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليجي العربية متمنياً لهم عظيم الفائدة وطيب الإقامة في بلدهم الثاني سلطنة عمان.

من جانبه قال علي بن سعيد العزري مدير عام مبيعات القطاع الحكومي بشركة جي بي ام إن مشاركة الشركة كشريك استراتيجي للمنتدى تأتي من خلال توفير المنصة والأدوات اللازمة بالإضافة إلى المدربين والخبراء في مجالات تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي.

وأضاف العزري إن محاور التدريب تشمل أحدث التوجهات الإحصائية ومستقبل الإحصاء وكسر تحديات التحول الرقمي والتفكير التصميمي وتحليل البيانات وتعلم الآلة.

وشهد البرنامج التدريبي لليوم الأول تقديم نظرة عامة على رحلة الذكاء الصناعي ومناقشة مفتوحة عن مستقبل الإحصاءات وكذلك التفكير التصميمي وماهية التفكير التصميم إضافة إلى التحديات التي تواجهه التحول الرقمي وكذلك التعريف بالتفكير التصميمي.