بدأ السيد/ مارك ديبوشير حياته المهنية في إجراء البحوث العلمية لعدة سنوات في التخصص الذي تخرج فيه وهو علم النفس الاجتماعي التجريبي. وبعد فترة قصيرة من عمله كطبيب نفساني إكلينيكي أثناء خدمته في الجيش البلجيكي، التحق ببرنامج إحصائيات بلجيكا حيث شغل على التوالي وظائف الإحصائي في مجال الإحصاءات الصناعية، ورئيس وحدة المؤشرات قصيرة الأجل ومدير قسم المعلومات والاتصالات والمتحدث الرسمي باسم إحصائيات بلجيكا ومدير الجودة المسؤول عن الموارد البلجيكية في المراجعات النظيرة للنظام الإحصائي الأوروبي. ثم انتقل بعدها إلى العمل في وحدة النشر التابعة ليوروستات لمدة ست سنوات، وهو يعد المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، حيث أنشأ هناك منصة المنشورات الإلكترونية المكونة من 24 لغة وموقع “توضيح الإحصائيات”. وفور عودته إلى مكتب إحصائيات بلجيكا، أصبح منسق البيانات الإدارية الضخمة، مع التركيز المتزايد باستمرار على ما يسمى “ثورة البيانات الثالثة”، وإدراج البيانات الضخمة في الإحصاءات الرسمية وتحويلها إلى “إحصاءات ذكية”.